الجمعة، 13 يونيو 2014

لطائف العددين 7 و 19 فى القرأن الكريم


لطائف العددين 7 و 19






سوف نعيش مع بعض اللطائف الرقمية للعدد 7 وكذلك العدد 19 وكيف أحكم الله تعالى هذه الأعداد في كتابه الكريم...



بسرعة لنتأمل هذه الحقائق العددية:

إحكام الرقم 7 في القرآن

- عدد الحروف المقطعة في أوائل السور (عدا المكرر) هو 14 حرفا أي 7×2

- عدد الافتتاحيات في أوائل السور (عدا المكرر) هو 14 أي 7× 2

- عدد حروف أبجدية القرآن 28 حرفاً أي 7 × 4

- مجموع كلمات أول آية وآخر آية في القرآن هو سبع كلمات بالضبط! فالآية الأولى في القرآن هي (بسم الله الرحمن الرحيم) 4 كلمات، والآية الأخيرة في القرآن هي (من الجنة والناس) 3 كلمات. والمجموع سبعة!

- مجموع كلمات أول سورة وآخر سورة في القرآن هو49 أي سبعة في سبعة!!! فأول سورة في القرآن هي الفاتحة (29) كلمة، وآخر سورة في القرآن هي الناس (20) كلمة، والمجموع 49 كلمة = 7 × 7 فتأمل هذا التناسق المبهر مع الرقم سبعة!

- السور التي عدد آياتها من مضاعفات السبعة هي 14 سورة أي 7×2، أول سورة منها هي الفاتحة 7 آيات، وآخر سورة منها هي الماعون 7 آيات، ولاحظ أن كلمة ( الفاتحة) هي 7 أحرف، وكلمة ( الماعون) هي 7 أحرف

- عاش الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلم 63 سنة، وهذا العدد من مضاعفات السبعة أي 7×9 .

وصدق الله القائل: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ) [الحجر: 9]




حقائق مذهلة حول الرقم 19

هناك الكثير من الظواهر الرقمية في القرآن والتي تستدعي منا أن نتفكر فيها لنزداد إيماناً بهذا الخالق العظيم. ومن هذه الروائع ما يتعلق بالرقم 19 الذي ذكره الله في كتابه فقال: (عليها تسعة عشر) [المدثر: 30]. وإلى هذه الحقائق الرقمية الصحيحة:

- عدد سور القرآن 114 سورة، من مضاعفات الرقم 19 .

- لقد تحدى الله تعالى الإنس والجن أن يأتوا بمثل هذا القرآن فقال: (قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْأِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآنِ لا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيراً) [الإسراء: 88]، عدد كلمات هذه الآية 19، وعدد حروفها 76 من مضاعفات العدد 19، وعدد الحروف الأبجدية التي تركبت منها هذه الآية هو 19 حرفاً، والمذهل والعجيب أن مجموع هذه الأعداد هو 114 بعدد سور القرآن!!!

19 + 19 + 76 = 114

فالآية التي يتحدى الله بها الإنس والجن أن يأتوا بمثل القرآن جاء مجموع أرقامها مساوياً لعدد سور القرآن، ألا تدعونا هذه الحقيقة للتأمل والتفكر في عجائب هذا الكتاب الكريم؟

- أول آية في القرآن هي (بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ) عدد حروفها هو 19 حرفاً، أول كلمة فيها هي (بسم) وقد تكررت في القرآن كله 134 مرة (مع عد جميع البسملات)، وآخر كلمة فيها هي (الرحيم) وقد تكررت في القرآن كله 227 مرة (مع عد جميع البسملات)، والمذهل أن مجموع تكرار أول كلمة وآخر كلمة في هذه الآية هو 361، وهذا العدد يساوي بالتمام والكمال 19×19.

134 + 227 = 361 = 19 × 19

- عدد حروف القاف في سورة (ق) التي تبدأ بحرف القاف (ق، والقرآن المجيد) هو 57 حرفاً، من مضاعفات العدد 19، وعدد حروف القاف في سورة الشورى التي تبدأ بحرف القاف (حم، عسق) 57 حرفاً كذلك. مع ملاحظة أن كلتا السورتين في مقدمتهما نجد حرف القاف!!! ومجموع حروف القاف في كلتا السورتين هو 57+57=114 بعدد سور القرآن، وكلمة (قرآن)تبدأ بحرف القاف!

- عدد حروف الياء والسين في سورة (يس) التي تبدأ بهذين الحرفين (يس والقرآن الحكيم) هو 285 حرفاً، هذا العدد من مضاعفات الرقم 19.

- ترتيب هذه السورة بين السور ذات الفواتح هو 19 أيضاً.

وأخيراً نتساءل: أليست هذه الأرقام والتوافقات العددية المبهرى هي دليل مادي على أن القرآن كتاب منزل من عند الله سبحانه وتعالى.
إرسال تعليق